إلى أقدس البقاع

2010/07/12

غداً بإذن الله.

Advertisements

في معرض طرابلس 36 للكتاب 2010 – ج1

2010/06/04

التدوينة مليئة بالصور، يرجى الانتظار حتى يتم تحميلها.

ما هو معرض طرابلس للكتاب؟

هو أكبر تظاهرة ثقافية سنوية تشهدها عاصمة الشمال اللبناني، طرابلس، المشهورة تاريخياً بمدينة العلم والعلماء.

ما هي دور النشر المشاركة في المعرض؟

يضم المعرض دور النشر الشمالية، ولا تشارك دور النشر البيروتية بل تكتفي بعرض منشوراتها عبر المكتبات المحلية.

تشارك في الفعالية أيضاً وزارة الثقافة الكويتية، وجمعيات محلية، وتنتشر في المعرض أقسام للجامعات والحرفيين والفنانين.

ما نوعية الكتب الموجودة في المعرض؟

كما في معرض بيروت للكتاب، يمكن لك أن تجد أي نوع من الكتب، من  التراثي إلى الديني والدراسي وصولاً إلى أحدث الإصدارات الروائية والسياسية المنشورة على مستوى العالم العربي.

ماذا عن الأسعار؟

الأسعار تناسب الجميع، خصوصاً لمن يحسن البحث، (يمكن لك أن تجد ديوان الخنساء مثلاً بدولار ونصف)، أما الكتب الحديثة فلا تخضع لهذه الأسعار رغم أن الحسم يتراوح في الكثير منها بين الثلاثين والخمسين بالمئة، وكلما ازداد الكتاب قدماً ازداد الحسم عليه.

كم مضى على تقليد إقامة المعرض؟

بلغ المعرض هذا العام دورته السادسة والثلاثين.

أين يُقام المعرض؟

يقام في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، شمال لبنان.

الدائرة في الصورة تمثل حدود المعرض.

صورة جوية لمدينة طرابلس

ما هي الجهة المنظمة للمعرض؟

تقيم المعرض سنوياً الرابطة الثقافية، وهي إحدى أعرق الجمعيات الثقافية في لبنان، ورغم إمكانياتها البسيطة، فهي تصر على إقامته كل عام باعتباره حدثاً ينعش المشهد الثقافي في طرابلس.

http://www.alrabitaalsakafia.com/

متى يقام المعرض؟

أواخر شهر نيسان (أبريل) وأوائل شهر أيار (مايو) من كل عام.

أقرأ باقي الموضوع »

مذكرات موظفة سعودية.

2010/06/01

مذكرات موظفة سعودية، فاطمة الفقيه.

هائل حجم اللوعة التي يبثها هذا الكتاب!

أحقاً تمتلئ أقدس البلاد بأشكال بشرية مشوهة كتلك التي تعرضها هذه المذكرات؟

أحقاً يسرق الناس بهذه البساطة،  ويخونون ويخطئون ويكذبون ثم يتعللون بالدين وقيمه، يلصقون بها خيبتهم وصفاقتهم؟

أإلى هذا الحد وصل الفساد الإداري والوظيفي في مؤسسات جدة الطبية وغير الطبية؟

قرأت الكتاب، وما زلت رغم إنهائي له، أحاول الاقتناع بأن ما قرأته حقيقي، وأنه جرى ويجري ولعله لن يتوقف في المدى المنظور، وأنه يحدث في بلاد كنت أتوسم في مستقبلها الخير، قبل أن تودي كلمات المؤلفة بجل آمالي وتحطمها تحطيماً.

أخفف عن نفسي بالقول إن هذه حال الإدارات الرسمية فقط، وإن أغلب الناس ليسوا على هذه الشاكلة، لكن ذلك لا يفلح في تخفيف صدمتي إلا قليلاً.

لم أستطع أن أستشف الموقف الديني للكاتبة التي بدت حيناً مهادنة لبعض من أوردتهم في كتابها من المتدينين، وحيناً آخر ساخطة ومستنكرة لمن يلبسون عباءة الدين ليحققوا مآربهم الشخصية، غير أن ما آخذه عليها أنها لم تميز في كثير من مواضع كتابها بين الإسلام الصافي، وبين معتنقيه الذين يسيئون إليه بأخطائهم وفسادهم وعللهم، فأخذت الصالح بذنب الطالح.

ليست المرة الأولى التي أسمع فيها عن شخصيات مريضة نفسياً، فمجتمعي مليء بهم بالفعل، إلا أنها المرة الأولى – ربما –  التي أدخل فيها جواً بهذا المستوى من التعقيد والمرض والفساد، حيث تُخترع الوظائف والمناصب لعيون المقربين ويكافأ المختلس بوظيفة جديدة، ويجيء الموظف إلى دوامه ساعتين في اليوم أو لا يجيء، ولا يفعل إن جاء شيئاً!

كان الله في عون المؤلفة، وفي عون جميع ضحايا الفساد الإداري في جدة وغيرها، وفي عون قارئي الكتاب ومنهم أنا أيضاً!

أن تأتي متأخراً جداً !

2010/05/07

أعلم أنها دعوة متأخرة جداً.

غفلت عن الإشارة للموضوع طوال الأسبوع الماضي!

والآن فقط خطرت لي فكرة وضع الملصق أعلاه.

ذاهبة إلى هناك غداً بإذن الله، بعد أن أنهي امتحاناتي السقيمة المقيمة.

اليابان..من بلجيكا هذه المرة!

2010/04/16

إن لها تلك القدرة الخارقة على انتزاع الضحكات وقذفها في الهواء مع كل جملة تخطها في كتابها، إنها ملكة الهزء المتوّجة، ولو أنني أردت أن أمثلها شرقياً لقلت: إنها عزيز نيسين البلجيكي!

تملك إميلي نوتومب عبقرية السخرية، وفي كتابها المعنون “ذهول ورهبة”، تحمل الناس بقوة على الضحك حتى عندما يتعلق الأمر بمخلوق يندر أن يقرن الكتب بفن الضحك مثلي.
تقص المؤلفة في كتابها ذي السبعين صفحة وقائع ما رافق عملها في شركة يوميموتو، إحدى أكبر الشركات في اليابان، وكيف تدرجت في عملها بثبات وعزم نحو الأسفل! وذلك قبل أن تقودها موهبتها الكتابية إلى إصدار روايتها الأولى “نظافة قاتل” بعد تركها العمل مباشرة، وتتوالى أعمالها الأدبية لتصل إلى مرحلة ينتظر فيها الجمهور جديدها كل عام ويحتفي به كحدث أدبي سنوي، وقد حصلت روايتها “ذهول ورهبة” على الجائزة الكبرى للأكاديمية الفرنسية لعام 1999.

تقدم إميلي بشفافية وقدرة مدهشتين، النظام المنضبط والمتدرج للعمل في اليابان.. الخنوع الياباني للمسؤولين المباشرين وغير المباشرين، ومرض تقديس العمل المعروف والغريب والمتفشي عند اليابانيين، كل ذلك بسخرية عجيبة متقنة، ومستمدة من تجربة شخصية دافئة.

أقرأ باقي الموضوع »

عن الغصة أكتب..

2010/04/02

أقرأ في عمالقة الشمال، للأديب العظيم نجيب الكيلاني.

ستٌّ وعشرون صفحة كانت كافية لزرع الغصة في حلقي.

رحماك يا رب!

ما للتاريخ يكبر ويمتد ويرغي ويزبد ولا يفعل غير تكرار نفسه ؟!

الفصل الرابع تحديداً ببداياته المعتصرة ألماً كان حاداً كنصل سكين قاتلة.

لقد أنجبت مصر للدنيا قلماً يتشرب الدم الإسلامي الحار، قلماً شفافاً كالقعر الصافي لنهر ثرّ رقراق، مداداً مغسولاً بدمع القلب، وبعنفوان محمدي حر، رجلاً يشفي غليل الأدب اسمه نجيب.

يا ربّ هيء له من لدنك رحمة واجعل قبره روضة من النور.

أوراق طالب سعودي في الخارج

2010/03/29

……………….

…………………..

* نُشرت هذه التدوينة سابقاً في هذا الموضوع (كانت هنا تدوينة)، ثم أزلتها  لداعي عرضها في مدونة كتب، وها أنا اليوم أعرضها مجدداً كما نُشرت أول مرة دون تعديل، مع التعليقات عليها.

أترككم مع التدوينة:

أنهيت “أوراق طالب سعودي” لمحمد الداود اليوم صباحاً وكنت بدأت قراءتها متقطعة قبل أيام ثم انكببت عليها ليلة البارحة واليوم صباحاً حتى أنهيتها.

يتناول الكتاب رحلة “محمد” وهو الكاتب نفسه إلى الأراضي النيوزيلندية لتعلم الإنكليزية، ويطرح موضوع التواجد العربي والإسلامي في الخارج، والتمزق الذي قد يعانيه المغترب، إضافة إلى الطرق التي تفتح أمامه للدعوة، والمصاعب أو المضايقات التي قد يتعرض لها، ويعرض لبعض مظاهر العيش في نيوزيلاندا، والآفات ومظاهر التفكك التي تطفو على السطح في هذا المجتمع الغربي.


وجدت الكتاب ممتعاً، وذا لغة بسيطة مسترسلة.

أقرأ باقي الموضوع »

حقيقة الخديعة.. ناسا في مهب الريح.

2010/03/15

لا أخويّات هذه المرة، لا صراعات دينية قديمة تقطر دماً، الهدف اليوم هو ناسا!

وكالة الفضاء الأميركية، إحدى أكبر الرموز الأميركية الراهنة وأكثرها قوة تغدو في رواية براون الساحرة، هدفاً للتشكيك.

لا يمكنك كما الكاتب نفسه أن تتخذ جانباً في الصراع الدائر، والنهاية نفسها لم تتخذ جانباً: بوسطية عجيبة مثقلة بالأحداث العنيفة، يعرض الروائي الفذ مواضيعه الشائكة بطرفيها الذين يبدو أحلاهما مراً وبسيّر قصته المفعمة بالحياة.

أقرأ باقي الموضوع »

الرمز المفقود × ملائكة وشياطين

2010/02/21

.

لئن كان في وسع المرء أن يطلق في حق دان براون تعبيراً واثقاً وصحيحاً، فهو أنه داهية. فالأحداث التي يربطها بذكاء في روايته تجعل قارئه يفقد زمام نفسه ويترك كتابه لثوان متخيلاً القدرة الروائية الفذة التي مُنحها هذا الكاتب.

قرأت مؤخراً روايتين له، وأعني “الرمز المفقود” و “ملائكة وشياطين”، وكنت قد قرأت له سابقاً “شيفرة دافنشي” و “الحصن الرقمي” ولا يزال في القائمة رواية أخيرة هي “حقيقة الخديعة”.

صدرت النسخة العربية من “الرمز المفقود” منذ فترة قريبة، والحق أن السرعة التي صدرت بها النسخة العربية تزيد ثقتي بأن الإقبال على القراءة لا بد أن يحرك العقلية التجارية لدور النشر لتبلغ بعض ما بلغته حركة النشر في الخارج. لا أقصد روايات براون وحدها، فهي ليست إلا دليلاً مبدئياً على أن اهتمام القارئ العربي قادر على تحريك خمول حركة الترجمة والنشر.

بعيداً عن فكرة النشر تلك، وبالعودة إلى براون، لا بد لي من أن أشير إلى قدرته الفذة على إدخال الفلسفة في رواياته بطريقة مبتكرة. ليس إدخاله ذاك حدثاً عرضياً في أحداثه المتسارعة إذ إنه على العكس من ذلك محرّكها الوحيد. يتميز براون علاوة على ذلك بسينمائية عالية ولا بد أن تحويل كتبه إلى أفلام شكَّل متعة. أخويات قديمة وجرائم متوحشة وأسرار دفينة وأحاجٍ غامضة وتشويق على امتداد مئات الصفحات، لا ريب أن كتب براون حققت عشرات الملايين من النسخ المباعة، فعلى غلاف النسخة العربية التي أحملها من “ملائكة وشياطين” سُجل رقم المبيعات العالمي: 27 مليون نسخة! وإن أخذنا بعين الاعتبار أن هذه الرواية رغم تألقها ووضع الكثير من القراء لها في المركز الأول، ليست الرواية الأكثر شهرة، إذ إن “شيفرة دافنشي” كانت تذكرة عبور براون الأقوى إلى العالم، لاستطعنا أن نتخيل حجم الانتشار الذي حققته كلماته.

أقرأ باقي الموضوع »

خارج الخدمة!

2010/01/28

أكره ما أفعله بنفسي!

أدخلها في ألف دوامة ثم أنزعج إن لم يسعفني الوقت للتنفس!

أسوأ ما في الأمر أن أربعة كتب جديدة مشوقة تثير غيظي كل لحظة: كتاب دان براون الأخير الذي أوقعت نفسي في حبائله ثم اضطررت مرغمة إلى تأجيل إنهائه إلى ما بعد أسبوعين على الأقل، وثلاثة كتب استعرتها من المكتبة العامة.

أقرأ باقي الموضوع »