Archive for 21 أغسطس, 2010

مصر والجزائر و ويكيبيديا !

2010/08/21

منذ أشهر، استفاق الشقيقان على صراع، واضطرمت القلوب بغضبٍ آثم، واكتسحَ الشارعَ جنونٌ كرويّ!

يومذاك لم أعلق. ورغم أن الجرائد المحليّة نفسها أفردت أعمدتها الأسبوعية للتعليق الساخط على الحدث، فقد التزمت الصمت.

ولو أنني تحدثت ذلك الحين، ما كانت كلماتي لتضيف شيئاً فالخطب وقع.

أتحدث عن مصر والجزائر، وعن الترّهات السقيمة التي لوّنت العرب بمزيد من التفاهة الرنّانة.

لا أدعي أنني عليمة بتفاصيل الوقائع، فالحقيقة أنني لم أتابع سوى العناوين العريضة اللاهبة، وبعض المقالات الموغلة  في المحلية التي كانت تعليقاً على الخيبة بمصر العروبة وجزائر المليون شهيد أكثر من كونها عرضاً لما حدث.

والحقيقة أيضاً أنني تحاشيت طويلاً كل ما من شأنه أن يضيف إلى معلوماتي الهزيلة حول الموضوع شيئاً.

اختبأت من مواضيع النت التي كانت تنتشر كالفطريات في جسد الشاشة، واختبأت من مقالات الجرائد ومن حوارات الناس، ومن التعليقات المتسرعة المتحيّزة هنا وهناك. لم أرد أن أتمركز في أحد المعسكرين ولم أرد أن أتكلم في وقت ما تزال فيه المشاعر مضطربة ومشتتة.

في الواقع، أيٌّ شيء أصعب من أن تعتقد أنك قد وصلت للهاوية التي لا انحطاط بعدها ثم تفاجأ بعد ذلك بأن دركاً جديداً لم تطأه قدماك ينتظر تشريفك؟

أيّ شيء أصعب من عار فقدان أخوة لم يبقَ للشعوب – يا للبؤس- سواها؟

يومذاك اختبأت من كل شيء..إلا ويكيبيديا!

(more…)

Advertisements

مدوّنون مسلمون

2010/08/12

دعوة للانضمام.

مسابقة الألوكة للإبداع الروائي

2010/08/06

تابعت مسابقة الألوكة للإبداع الروائي منذ مراحلها الأولى.

كان ذلك حينما وقعت على إعلانها أثناء تجوالي في النت. لا أنكر أن فرحتي بالمسابقة كانت عظيمة، ففكرة روايتي الجديدة كانت قد بدأت بالتبلور حينذاك، غير أن الوقت المتاح لم يكن كافياً بأي حال لقراءة الكم الهائل من المراجع التي تتطلبها الرواية، خصوصاً أنني كنت قد علقت في شباك عامي الهندسي الطويل حينما اكتشفت أمر المسابقة، ولم يكن قد بقي من المهلة غير شهران.

وبغض النظر عن التطورات الدراماتيكية في مشاعري في الفترة الممتدة بين معرفتي بأمر المسابقة واكتشافي لاستحالة اشتراكي فيها، فقد كانت متابعة نتائج مراحل التصحيح التالية ممتعة بحق.

(more…)

في معرض طرابلس 36 للكتاب 2010 – ج2

2010/08/01

كانت حصيلتي من المعرض كبيرة هذا العام مقارنة بالأعوام السابقة، ورغم الحسم، كان ما دفعته مبلغاً معتبراً، لذا لن أذهب إلى معرض بيروت القادم. (نوع من العقاب ربما، أو شيء كذلك).
هذا العام، حققنا اكتفاء ذاتياً مهيباً .
مررت على ثلاث مكتبات، الإيمان، جروس، والفارابي.
غني عن الذكر أن الحسم في الإيمان كان الأكبر، بما يقارب الأربعين في المئة، في جروس كان الحسم بحدود الثلاثين بالمئة (كان السعر بالدولار يتحول إلى ألف ليرة فوراً، 5$->5آلاف ل.ل. وهكذا في أغلب الكتب)، والفارابي كانت الأقل حسماً ولا ألومها على ذلك، فقدومها إلى معرض طرابلس كان خطوة جريئة خالفت فيها دور النشر البيروتية الأخرى وكان هذا تحديداً السبب الذي دعاني إلى شراء ثلاثة كتب منها كنوع من التشجيع وكلفتة شكر، الجدير بالذكر أنني اقتنيت كتاب راوي قرطبة من الفارابي في معرض بيروت الماضي وكان الحسم عليه ثلاثة وثلاثين بالمئة.
ندخل الآن في صلب الموضوع: كتبي.

(more…)