مذكرات موظفة سعودية.

مذكرات موظفة سعودية، فاطمة الفقيه.

هائل حجم اللوعة التي يبثها هذا الكتاب!

أحقاً تمتلئ أقدس البلاد بأشكال بشرية مشوهة كتلك التي تعرضها هذه المذكرات؟

أحقاً يسرق الناس بهذه البساطة،  ويخونون ويخطئون ويكذبون ثم يتعللون بالدين وقيمه، يلصقون بها خيبتهم وصفاقتهم؟

أإلى هذا الحد وصل الفساد الإداري والوظيفي في مؤسسات جدة الطبية وغير الطبية؟

قرأت الكتاب، وما زلت رغم إنهائي له، أحاول الاقتناع بأن ما قرأته حقيقي، وأنه جرى ويجري ولعله لن يتوقف في المدى المنظور، وأنه يحدث في بلاد كنت أتوسم في مستقبلها الخير، قبل أن تودي كلمات المؤلفة بجل آمالي وتحطمها تحطيماً.

أخفف عن نفسي بالقول إن هذه حال الإدارات الرسمية فقط، وإن أغلب الناس ليسوا على هذه الشاكلة، لكن ذلك لا يفلح في تخفيف صدمتي إلا قليلاً.

لم أستطع أن أستشف الموقف الديني للكاتبة التي بدت حيناً مهادنة لبعض من أوردتهم في كتابها من المتدينين، وحيناً آخر ساخطة ومستنكرة لمن يلبسون عباءة الدين ليحققوا مآربهم الشخصية، غير أن ما آخذه عليها أنها لم تميز في كثير من مواضع كتابها بين الإسلام الصافي، وبين معتنقيه الذين يسيئون إليه بأخطائهم وفسادهم وعللهم، فأخذت الصالح بذنب الطالح.

ليست المرة الأولى التي أسمع فيها عن شخصيات مريضة نفسياً، فمجتمعي مليء بهم بالفعل، إلا أنها المرة الأولى – ربما –  التي أدخل فيها جواً بهذا المستوى من التعقيد والمرض والفساد، حيث تُخترع الوظائف والمناصب لعيون المقربين ويكافأ المختلس بوظيفة جديدة، ويجيء الموظف إلى دوامه ساعتين في اليوم أو لا يجيء، ولا يفعل إن جاء شيئاً!

كان الله في عون المؤلفة، وفي عون جميع ضحايا الفساد الإداري في جدة وغيرها، وفي عون قارئي الكتاب ومنهم أنا أيضاً!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: